القائمة الرئيسية

الصفحات

تَقسيم الوَجبات = بِناء أَسرع لِلعَضلات. كيف ذلك ؟


و "ثانِياً" : بِسَبب خَلط الطَّعام (بروتينات مع كَربوهيدرات), على آعتبار أنّ البروتينات لا تَتَجانس إلاّ مع...

تَقسيم الوَجبات = بِناء أَسرع لِلعَضلات. كيف ذلك ؟

لا شكَّ في أنّ التّغذية "السَّليمة و المُتَكامِلة" تُعتَبَر عامِلاً أساسِياً في عَملية البِناء و (الضّخامة العَضلية)، فإذا كنت تُمارس رياضة كمال الأجسام بِهدف زِيادة الكُتلة العَضليّة, يَجب أن تَحرِِص ما أَمْكَن على تَأمين السُّعرات الحرارية اللاَّزِمة من مُختَلف أنواع الطعام كَ "البروتينات - الكربوهيدرات - الدهون الصحية إضافةً إلى الفيتامينات و المَعادِن" بِشكل يزيد عن آحتياجاتك اليومية إذا كان هدفك (كما قُلنا) هو الزيادة في الوزن (المُتَحكَّم فيه) و تحقيق الضَّخامة العَضلية.

و لِتَحقيق هذا الهدف بِشكل "صِحّي و سَليمو "بِصورة أسرَع", يَجِب تَفادي (قَدر الإِمكان و خاصَّةً لَدى المُبتَدئين) تَناول كِمِّيات كبيرة من الطَّعام "مُكدّسَة" في وَجبة واحِدة (و غالِباً ما تَكون وَجبة ما بَعد التّمرين) أو وَجبَتَين في اليَوم, و ما يَتَرتّب عن ذلك من مَشاكل باطِنيّة عديدة (على مُستَوى الجِهاز الهَضمي) نَذكر منها :

المُشكِل رقم 1 : عُسر الهضم - الإنتِفاخ و الغازات, و ذلِك نَتيجة :

"أوّلاً" : آنعِدام الهواء في المَعِدة "بِسَبب مَلئِها كامِلةً بِالطعام", و هو الذي يُشَكِّل (أَيْ الهواء) عامِلاً أساسِيّاً في عَمَلِيّة الهَضم.

و "ثانِياً" : بِسَبب خَلط الطَّعام (أَي بروتين مع كَربوهيدرات أو فَواكِه), على آعتبار أنّ البروتينات "و خُصوصاً اللُّحوم" لا تَتَجانس "في الهَضم" إلاّ مع الخُضَربِمَعنى أنّ البروتينات/اللُّحوم إذا تَمّ خَلطُها مع الكربوهيدات أو الفَواكِه, فإنّها تُطيل/تُعَرقِل عَمَلِيّة الهَضم في المَعِدة, مِمّا يُضَعِّف من قُدرة الجِسم على آمتِصاص أكبر قَدر مُمكِن من المُكَوِّنات الغِذائِية المَوجودة في الطّعام "من أحماض أمينِية - فيتامينات - معادِن... إلى غَير ذلك", على آعتِبار أنّ القاعِدة الغِذائِية تَقول أنّ سوء الهَضم = سوء الإِمتِصاص.

المُشكِل رقم 2 : الشُّعور بالشّبع لِفَترة طويلة و بالتّالي عَدَم القُدرة على تَأمين آحتِياجاتك اليَوميّة من حيث كِمِّية المُكوِّنات الغِذائية الضَّرورية لِتَحقيق البِناء و (الضَّخامة) العَضلِيّة, و أيضاً من حيث كِمِّية السُّعرات الحرارية المُحَدَّدة لَك، على آعتِبار أنَ لاعب كمال الأجسام يقوم بِمَجهود عضلي كبير و من الضّروري تَعويضُه عن طريق الكِمِّية المَطلوبة من الطعام (المُناسب) لِلحُصول على النتائج المَرجووَّة.

المُشكِل رقم 3 : الإرتِخاء و الإنخِفاض الشَّديد في مُعدّلات النّشاط, ما قَد يُؤثر سلباً على أَدائِك في صالة الحديد.

و "ثانِياً" : بِسَبب خَلط الطَّعام (بروتينات مع كَربوهيدرات), على آعتبار أنّ البروتينات لا تَتَجانس إلاّ مع...

# وبالتَّالي فإِنّ الحَل الأنسَب لِتَفادي الوُقوع في كل هذه المَشاكل هو :

1- تَقسيم هذه الوَجبات الكَبيرة إلى 3 حَتّى 6 وجبات (صَغيرة).

2- "عَدَم خَلط" الكَربوهيدرات مع البروتينات/اللُّحوم في وَجبة واحِدة (ما عَدا مصادِر البروتين "سَريع الهَضم" كَالبَيض و السَّمك).

3- لكِن و مَع ذلك يُفَضَّل في أغلَب الأحيان - (إلاّ إذا كانَت كِمِّية البروتين قَليلة في الوَجبة) - يُفَضَّل "فَرْز" البروتين عن الكَربوهيدرات "عند تَناوُلِهِما في وَجبَة واحِدةو "عَدَم خَلطِهِما مَعاً في الفَم", أَي تَناوَل مَصدَر البروتين أوَّلاً, ثُم تَناوَل مَصدَر الكاربوهيدرات ثانِياً أو العَكس.

فَكُل هذه التّفاصيل الدَّقيقة سَتُساعِدك بالدّرجة الأولى على :

1- فتح شهيتِك أكثر على الأكل. 

2- تَسهيل عَمليّة الهضم بِشَكل كَبير, الشيئ الذي "سَيُعزِّز من قُدرة الجِسم على أمتِصاص أكبَر قَدر مُمكِن من المُكوِّنات الغِذائِية المَوجودة في الطَّعام", ما يَعني إستفادة  الجِسم من الطعام بشكل أكبر, مِمّا سَيُؤدي إلى زِيادة مُعدّل الطّاقة و النَّشاط في الجِسم, الأمر الذي سَيَنعَكِس على مُستَوى أدائِك في صالة الحَديد, و الذي سَوف يَتَحَسّن بِشَكل مَلحوظ.

3- تَزويد الجسم و العضلات بِالغِذاء اللاّزم بِشكل مُستمر, و بالتّالي "المُساعدة على بِناء و (تَضخيم) العضلات بِصورة أسرع".


🌟🌟🌟🌟🌟🌟
👈 إذا كانَت هُناك أي نُقطَة أو فِكرة غَير واضِحة, المَرجو طَرحها في التَّعليقات 👇👇👇👇 لِكي نُوَضِّحَها بِشَكلٍ أفضَل 👊.

تعليقات